Saturday, Dec 07th, 2019 - 00:46:14

Article

Primary tabs

حبيب البستاني: الحراك في الساحات والميليشيات على الطرقات

وفي اليوم التاسع والعشرون من الحراك تم فتح الطرقات، واتخذت القوى الأمنية لا سيما الجيش القرار الحكيم والضروري القاضي بتامين سلامة المتظاهرين من جهة، وتأمين سلامة المواطنين وتنقلاتهم من جهة ثانية، فما الذي حدث؟
لقد كان واضحاً ومنذ بداية الحراك الشعبي أن هذا الحراك هو حراك سلمي ناجم عن معاناة الناس ومطالبهم المحقة بكل مستلزمات الحياة الكريمة والتقديمات الاجتماعية التي أصبحت تشكل حاجة ملحة بالنسبة إليهم، وذلك بغض النظر عن انتماءاتهم الحزبية والطائفية والعقائدية، وما هي إلا أيام قليلة حتى انقلبت الأمور وانتقلنا من المطالب الاجتماعية إلى المطالب السياسية، وهذا ربما وإذا نظرنا إلى الموضوع بروح الانفتاح وحسن النية لوجدنا أنه من الطبيعي أن تتحول المطالب من اجتماعية إلى سياسية، ولكن اللافت في الموضوع أنه وبسرعة قياسية انتقلنا من حركة مطلبية لا قيادة لها ولا من ينطق باسمها، إلى ثورة تحركها السلمي في مكان، وقيادتها الغير معلنة في مكان آخر، وبدأت الأحزاب لا سيما الميليشيوية منها، تجر الحراك إلى مكان آخر وجبهات أخرى، وأهداف أقل ما يقال فيها أنها لا تشبه أهداف الحراك، إلا من ناحية الشكل وليس من ناحية المضمون.

إختطاف الحراك
ربما من السابق لأوانه إطلاق الأحكام عن مدى ارتباط الحراك بالخارج أو عدمه، ولكن هنالك تقاطعاً في المصالح بين هذه الجهة أوتلك، فمن التصاريح الأميركية التي تطالب بحكومة تكنوقراط، ليس الهدف منها الفعالية والقدرة على حل المشاكل التي يتخبط فيها البلد، بقدر ما تريدها سبيلاً لاستبعاد حزب الله من التركيبة الحكومية العتيدة، في الوقت الذي يعلن فيه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بأن حكومة تكنوقراط على الطريقة الأميركية بين مزدوجين هو امر غير واقعي.
وما زاد الطين بلة أن بعض الأحزاب لا سيما حزبي الكتائب والقوات اللبنانية أخذت الحراك إلى مكان آخر، ولقد شاهد اللبنانيون بأم العين التواجد الميليشيوي لهذه الأحزاب في محاور الطرقات التي تم إقفالها، لا سيما في مناطق بيروت والمتن وكسروان وجبيل حيث تم قطع الطرق الرئيسة لا سيما الأوتوستراد الساحلي في نقاط عدة. وهكذا بدأ الحراك شيئاً فشيئاً يتحول شبه عصيان مدني بالقوة، بمعنى إجبار الناس والطلاب بعدما تم إقفال الطرقات والمؤسسات التربوية، إما على البقاء في المنازل أو الانخراط في " الثورة " .
ولقد شكل إقفال نفق نهر الكلب بالسواتر والحجارة وبناء الجدران داخله، أكبر دليل على العمل الميليشيوي الذي ذكر اللبنانيين بممارسات قوى الأمر الواقع آنذاك، وأعادت لبنان إلى المناظر البشعة التي طبعت الحرب اللبنانية، وقد شكل ذلك صدمة قوية لغالبية الشعب اللبناني الذي أراد أن يصدق أن بعض الأحزاب قد خلعت الثوب الميليشيوي عنها ولبست الثياب المدنية، لتنخرط في منطق الدولة والمؤسسات وممارسة الحياة السياسية ضمن النظم الديمقراطية.
كذلك شكلت المواحهات التي جرت مع الجيش اللبناني والاعتداءات عليه ومقاومته ومنعه في تنفيذ مهمة فتح الطرقات المنوطة به، صدمة لدى الناس سيما وأن هذه الأحزاب تنادي ليل نهار بضرورة بسط سلطة الدولة والمؤسسات على كامل تراب الوطن، وتردد بملء الحناجر مقولة " ما بدنا جيش بلبنان غير الجيش اللبناني "، وقد تبين للقاصي والداني أن ما تنادي به هذه الأحزاب لا يعبر عن قناعاتها أو قناعة كوادرها على الأقل الذين انتشروا بصورة شبه عسكرية على الأرض، واستعانوا بالخطط والتكتيكات العسكرية للالتفاف على الجيش ومباغتته في أكثر من منطقة.
كذلك شكل إقفال الطرقات والأنفاق شمالاً وجنوباً لا سيما الإنشاءات التي جرت داخلها والسواتر والدشم التي استعملت، وكأن هنالك عملية منظمة مبرمجة يحركها مايسترو واحد في الشكل وفي التوقيت، وذلك بغية تقطيع أوصال المناطق وعزلها، تهيئة لفرض أمر واقع تقسيمي في محاولة يائسة لإعادة عقارب الساعة إلى الوراء.

الثورة تأكل أبناءها
لقد استطاعت بعض الأحزاب ولا سيما ميليشياتها، من إحداث أكبر شرخ في الحراك واستطاعت بفعل الممارسات الميليشيوية من تقسيم المجتمع اللبناني بين مواطنين وثوار، واستطاعت بفعل تعطشها إلى السلطة ولو بالطرق الغير ديمقراطية من تجييش الناس ضد قطاع الطرق، وبالتالي كادت أن تودي بالبلد إلى مواجهات وفوضى عارمة أقل ما يقال فيها أنها فوضى منظمة، وقد تكون من تفكير بعض النيوليبراليين كالكاتب الفرنسي الصهيوني برنار هنري ليفي، الذي كان يجول في مختلف الدول العربية، كليبيا مثلاً، للتشجيع على الثورة والذي ينادي بالفوضى البناءة كسبيل وحيد للتغيير.

الحكومة أكثر من ضرورة
في مواجهة كل هذه المخططات وما يخطط للبنان والمنطقة فإن حكومة " بمن حضر " أفضل مئات المرات من انتظار حكومة عتيدة تحظى بموافقة الجميع، وفقط للتذكير إن أية حكومة سيكون لها مؤيدون ومعارضون وذلك بغض النظر عن شكلها ومضمونها والأشخاص الممكن أن تضمهم.
كاتب سياسي*

Back to Top