Tuesday, Nov 19th, 2019 - 09:12:43

Article

Primary tabs

سيناتور الألب البحرية دومينيك إستروزي ساسون في بلدية جبيل

استقبل رئيس بلدية جبيل-بيبلوس وسام زعرور وأعضاء المجلس البلدي، سيناتور الألب البحرية دومينيك إستروزي ساسون على رأس وفد فرنسي في اطار زيارتهم الى لبنان لإطلاق جمعية Mon Liban d'Azur، التي تهدف إلى فتح الآفاق بين الضفتين الفرنسية واللبنانية.
واعتبر زعرور خلال لقائه بهم ان "العلاقة بين لبنان وفرنسا لاطالما كانت غنية ثقافياً وفنيّاً واجتماعيّاً وأكاديميّاً وتجاريّاً، كما ويُعتبر لبنان قطباً لنشر اللغة الفرنسية في المشرق، ولا شكّ في أنّ هذا الأمر ساهم في قرار المنظمة الدولية للفرنكوفونية المتعلق بافتتاح مكتب إقليمي لها في لبنان." وأضاف: "لقد قمنا بزيارة تقنية إلى مدينة نيس الفرنسية العام الماضي، بهدف تعلّم تقنيات تدريب عناصر الشرطة البلدية وتبادل الخبرات بين الأقران حول إدارة الحالات الطارئة وآليات الوقاية من المخاطر، ودور البلديات والطاقم البلدي في درء النزاعات وإدارة النازحين والاختلاف الثقافي بين سكان المدن، وكانت هذه الزيارة مفيدة جداً من ناحية الاستفادة من الخبرة التي تتمتع بها الشرطة في فرنسا، ونعمل في البلدية على نقل هذه الخبرات الى جبيل وتعزيز دور الشرطة على الصعد كافة".
بدورها، أكّدت ساسون انه "هناك تشابه كبير بين لبنان وفرنسا من حيث الجغرافيا، والتاريخ والثقافة والحضارة الانسانية، ونحن نفتخر بتمسّك اللبنانيين بالفرنكوفونية ونسعى دائماً الى تقديم الدعم الكامل لبناء الجسور وتبادل الخبرات التي تتشابه في الكثير من المجالات".
وعبّرت عن اعجابها بمدينة جبيل، وبالمشروع البيئي "الذي تعمل البلدية جاهداً على تنفيذه، معتبرة ان فرز النفايات من المصدر هو انجاز بحدّ ذاته في لبنان، وخصوصاً ان الالتزام به ليس بالأمر السهل، اذ انه لغاية اليوم، لم يطبّق كما يجب في اقليم الألب البحرية."
وختمت قائلة: "نحن نفتخر ان جبيل ستكون ضيفة فرنسا في ستراسبورغ وستشارك في القرية الميلاديّة، وسنأتي من أنحاء فرنسا كافة لنتعرّف على المنتوجات والمأكولات اللبنانية".
وفي الختام قدّم زعرور كتاب عن #جبيل كهدية تذكارية لساسون، وجال الوفد في المدينة الأثرية والسوق القديم.

Back to Top